الأحد، 20 يونيو، 2010

المزاوغة

المزاوغة:




قبيلة المزاوغة من قبائل الأشراف المعتبرين في ليبيا، وأصل مكانهم في ليبا هو منطقة ترهونة، ويرجع إليه كل المزاوغة في جميع أنحاء ليبيا وتونس. وتوزعهم فى ليبيا وتونس ناتج من هجرة جزء كبير منهم في العهد العثماني الثاني بعد انتشار الجفاف والأوبئة وكثرة الضرائب، شأنهم شأن القبائل الأخرى.
وهم في أصل نسبهم يرجعون إلى نسب الإمام موسى الكاظم إبن الإمام جعفر الصادق بن محمد بن علي بن الحسين بن على بن أبي طالب. أي أنهم من نسل الحسين بن علي بن أبي طالب المولود في الأبواء بين مكة والمدينة عام 128 هجري. ووالدته بربرية أمازيغية اسمها حميدة بنت صاعد، وإن كانوا ينسبون خطأ إلى الأدارسة الذين هم من نسب إدريس الأصغر إبن إدريس الأكبر إبن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب مؤسس دولة الأدارسة بالمغرب، ووالدته بربرية أمازيغية اسمها كنزة، والذي ولد عام169 هجري، وهو من نسل الحسن بن علي بن أبي طالب.
وقبائل الأشراف الأدارسة يقسمون إلى خمسة أقسام، وهم إما من نسل الحسن أو الحسين، ومن ينتسب إلى غير هذا التقسيم، فهو ليس من الأشراف، وإن كان نسب نفسه إلى الأدارسة إذ أن الأدارسة دولة دامت حوالي ثلاثة قرون، وقد سمى الكثيرون أدارسة كجنسية للدولة الإدريسية، وليس نسباً إلى الأدارسة، كما هو الحال الآن في تسمية الكثيرين بالسعوديين وهم ليسوا من آل سعود.
وهذه الأقسام الخمسة للأدارسة هي :
الجوطيون
المحمديون
ومنهم العلويون الذين منهم الاسرة الحاكمة بالمغرب.
الموسويون ومنهم القادريون.
العريضيون ومنهم الحسينيون.
الكاظميون أو العراقيون وهم نسل موسى الكاظم.
وبعد انهيار دولة الأدارسة بالمغرب، ونزول الأمويون من الأندلس إلى المغرب، وانتشار الدويلات بالمغرب، توزع نسل الأشراف من نسل الحسن والحسين في الجبال والصحارى كالبربر تماماً، هرباً من الفتك بهم، وحافظوا على نسبهم كما حافظ البربر على نسبهم، ولم يختلطوا بالعرب المهاجرين من المشرق في العصر الفاطمي كهجرة بني هلال وبني سليم وبني تميم وغيرهم. ومن المعروف بأن البربر هم الذين بايعوا إدريس الأكبر، وتزوج منهم وأسس دولة الأدارسة وانفصل عن العباسيين في زمن هارون الرشيد، ولم ينتشر العرب في عهد الرشيد إلا في المشرق أو الأندلس، التي كان بها الأمويون. أما العرب الموجودون بدولة الأدارسة فهم آل البيت الأدارسة والبربر الذين بايعوهم، وقد تطبع الأدارسة بطباع البربر في المحافظة على النسب حتى الآن، وعندما انهارت دولتهم اختفوا في الجبال والبادية والصحراء، وتسموا بأسماء جديدة نسبة إلى المناطق التي سكنوها، كالمزاوغة الذين سكنوا منطقة جبل (مزوغ) بجبال أطلس في المغرب.
وتنقسم قبيلة المزاوغة في ليبيا إلى ستة عشائر هي:

الرواشدية الرقاقصة
السيايدة الجديان
الشهوبيات
القريرات
وينقسم الرواشدية إلى مجموعة بيوت هي:
الموسات
ضني صالح
المجاهيد
الرواشدية
الهدايا الحدادة الجردة
وينقسم الرقاقصة إلى أربعة بيوت هي:

العقايلية
ضني سلامة الطيور المساعيد
وينقسم السيايدة إلى عشر بيوت هي:
القسومات - الكراتحة - الحميدات - العمورات - الدخايلية - المليكات - ضني محمد - بيت عبد الله المبروك - بيت سى عمار - الحرف - العيس.


وينقسم الجديان إلى أربع بيوت هي:
الجدارات - ضني حسين - المناقيح - الغوايلية ويسمون أيضاً الأنبيات.
وينقسم الشهوبيون إلى سبع بيوت هي:
النواجي - السياح - القرية - أولاد حسن - أولاد سعيد - أولاد أحمد - العضول.
وينقسم القريرات إلى ست بيوت هي:
أولاد الحاج - السلاهيب - أولاد أحمد - الرعابيب - الضيوف
.

تتوزع قبيلة المزاوغة في ليبيا في مدينة ترهونة في الأصل باستثناء القريرات في بني وليد ومنطقة تميمة أو فوليجة بقصر بن غشير.
يتوزع الرواشدية في منطقة سيدي الشارف وبيت مالهم في العهد التركى شطيب الحاج علي في وشتاتة على طريق ترهونة - بني وليد، وقد هاجر جزء كبير من المجاهيد والهدايا إلى منطقة حوض سرت أبويرات الحسون والوشكة وتاورغاء.
أما الرقاقصة فيتوزعون في منطقة الزراعة ترهونة وبيت مالهم في العهد التركي في دفع تماسلة في نهاية وادي أوكرة، ويحدون من الغرب بيت مال السيايدة ومن الشرق بيت مال مرغنة، وقد هاجر قسم كبير من ضنى سلامة إلى المرج وبنغازي، وقسم من الطيورإلى غريان.
ويتوزع السيايدة في منطقة الظاهر ومنطقة سيدي أاحميد وبيت مالهم في العهد التركي جزء كبير من وادي أوكرة.
ويتوزع الجديان في منطقة جبل الضرس في ترهونة، و بيت مالهم في العهد التركي وادي أوكرة.
ويتوزع الشهوبيون في ربع الدراهيب ومنطقة فم ملغة وسوق الأحد وسيدي الصيد، وبيت مالهم في العهد التركي جزء من وادي أوكرة في ترهونة.
أما القريرات فجميعهم في بني وليد أو منطقة فوليجة أو تميمة في قصر بن غشبر. وفي طرابلس توزعوا من جديد في عدة مناطق باستثناء الشهوبيين فإن لهم تواجد قديم في طرابلس في منطقة سوق الجمعة والنوفليين والجديدة.
ويوجد قسم كبير جداً من السيايدة في منطقة التوغار جامع البر بطرابلس، كما يوجد قسم من الجديان بجوارهم، وتوجد قرية للمزاوغة في عين زارة بطرابلس، ويتواجد بها قسم من العائدين من تونس، ويتوزع قسم من الرواشدية جوار المطار ومشروع الهضبة، وجزء آخر من السيايدة في وادي الربيع وعين زارة، وهؤلاء كلهم في المزارع، أما الباقين فيتوزعون في مختلف أحياء مدينة

‏ليست هناك تعليقات: